لا يزال الوصول إلى النازحين السوريين والتمويل مصدر قلق إنساني كبير وسط أزمة كوفيد19

Thursday, May 28, 2020

جنيف - دخل الشعب السوري عامه العاشر من النزاع في مارس / آذار، ليواجه تهديداً آخر يلوح في الأفق: وباء COVID-19. يضاعف المرض أزمة مدمرة تركت 11 مليون شخص في حاجة إلى المساعدة الإنسانية.

إزاء هذا التراجع، تدعو المنظمة الدولية للهجرة (IOM) إلى تضامن الجهات المانحة في جميع أنحاء العالم لدعم الاحتياجات الحيوية لـ 1.3 مليون سوري نازح داخلي و1.7 مليون لاجئ سوري من خلال نداء 206 مليون دولار أمريكي. من المبلغ الإجمالي، سيتم تخصيص 33 مليون دولار أمريكي للجهود الرامية إلى التخفيف من تأثير COVID-19.

شهدت الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2020 ارتفاعًا مثيراً للقلق في الأعمال العدائية في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، مما أدى إلى نزوح ما يقرب 1.2 مليون شخص. يُقدر عدد النازحين داخلياً في جميع أنحاء البلاد بنحو 6.6 مليون سوري ويظل أكثر من 5.6 مليون لاجئ في البلدان المجاورة.

قال المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة أنطونيو فيتورينو: "يجب أن نكون مستعدين للرد على التهديد الذي يشكله COVID-19 على المجتمعات التي تكافح للتغلب على مخاطر النزاع والنزوح".

"تقوم المنظمة الدولية للهجرة الآن بتوسيع استجابتها المستمرة للمجتمعات التي هي في أمس الحاجة إليها أثناء اتخاذ إجراءات لوقف انتقال المرض، والحد من الآثار الاجتماعية والاقتصادية على حياة الناس ومساعدة المجتمعات على الاستعداد للتعافي على المدى الطويل".

تفيد التقارير الحكومية بوجود 121 حالة إصابة بـ COVID-19 حتى 27 مايو. في حين لم يتم تسجيل أي حالة في الشمال الغربي، فإن صحة وسلامة أكثر من مليون شخص يعيشون في خيام ومواقع مزدحمة تنتقص للموارد، أمر يبعث على القلق الشديد.

في البلدان المجاورة، فرضية انتشار المرض إلى اللاجئين والمجتمعات المضيفة، الذين يعيشون في كثير من الأحيان في مناطق حضرية كثيفة، قد يحد من قدرتهم على الحصول على عمل مستدام، والرعاية الصحية، والإسكان وغيرهم من الاحتياجات الأساسية.

قدمت المنظمة الدولية للهجرة منذ عام 2011 المساعدة المنقذة للحياة وبرامج الإنعاش المبكر والمرونة للملايين من المتضررين من النزاع في سوريا وفي جميع أنحاء المنطقة. تم اليوم إطلاق دعوة التمويل للعام، وهي تدعم ندائين مشتركين بين الوكالات: خطة الاستجابة الإنسانية لسوريا وخطة سوريا الإقليمية للاجئين والصمود.

أضاف السيد فيتورينو: "إن نجاح التدخلات التي تهدف إلى إنقاذ الأرواح وإبقاء المرض في مكانه لن يكون ممكناً إلا إذا تم ضمان وصول المساعدات الإنسانية وتوقف العنف داخل سوريا".

إن إطالة مدة وقف إطلاق النار القائم في الشمال الغربي واستمرار المساعدات الإنسانية في تلك المنطقة من سوريا ضروري للمستقبل المنظور. نحتاج إلى التأكد من استمرار الفئات الأكثر ضعفًا في الوصول إلى شريان الحياة الحيوي هذا".

ستسمح الأموال المستقاة من النداء، أن تدعم المنظمة الدولية للهجرة الشركاء في توفير خدمات المياه والصرف الصحي والنظافة، وإنشاء محطات فرز، وتوفير معدات الحماية الشخصية، وأجهزة التهوية ومعدات الاختبار للمستجيبين الأوائل والمختبرات، من بين أنشطة أخرى في مخيمات النازحين السوريين في عام 2020.

ستواصل المنظمة أيضاً استجابتها الإنسانية المستمرة التي وصلت عام 2019 إلى ما يقارب مليوني سوري نازح داخل البلاد وفي الأردن ومصر ولبنان وتركيا والعراق.

دعمت المنظمة الدولية للهجرة داخل سوريا، شركائها لتزويد النازحين بالغذاء والملابس الشتوية ومواد الطوارئ الأخرى، وتأهيل الملاجئ وتقديم المساعدة في الإيجار، وخدمات المياه والصرف الصحي والنظافة والحماية، ضمن خدمات أخرى داخل مراكز الاستقبال والمخيمات. هذا بالإضافة إلى المبادرات التي ساعدت مئات السوريين في الوصول إلى فرص كسب العيش.

في جميع أنحاء المنطقة ، ساعدت المنظمة الدولية للهجرة اللاجئين السوريين والمجتمعات المضيفة على الوصول إلى التعليم، والانخراط في أنشطة مدرة للدخل، وبدء أعمال تجارية جديدة، وتلقي المساعدة في الإيجار أو الاحتياجات الأساسية الأخرى من خلال المساعدة القائمة على النقد وإعادة بناء منازلهم والحصول على خدمات الصحة والصحة النفسية.

بالإضافة إلى ذلك، تسعى المنظمة الدولية للهجرة إلى تعزيز الحلول الدائمة طويلة الأمد للسوريين النازحين. في عام 2019، دعمت المنظمة الدولية للهجرة أكثر من 27،000 لاجئ سوري في جهود إعادة التوطين ولم شمل الأسرة. في حزيران / يونيو من العام الماضي، أعيد توطين 100000 لاجئ من لبنان منذ بداية النزاع. كما أعيد توطين آلاف آخرين من دول مجاورة.

قم بتنزيل نداء المنظمة الدولية للهجرة لسوريا لعام 2020 هنا.

قم بتنزيل تقرير إنجازات سوريا لعام 2019 للمنظمة الدولية للهجرة هنا.

قم بتنزيل خطة سوريا الإقليمية للاجئين والصمود هنا.

دعم عمل المنظمة الدولية للهجرة في سوريا: تبرع الآن

شاهد فيديو مناشدة المنظمة الدولية للهجرة في سوريا هنا.

 

للحصول على معلومات إضافية، يرجى الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة أنجيلا ويلز ، هاتف: 0041794035365، البريد الإلكتروني: [email protected]