From Kenya to Egypt: Mariam's story

In late 2018, Mariam* was recruited through an agent-based in Kenya to work as a domestic worker in Egypt. After arriving in Cairo, she was transferred to a different governorate, but she was not paid for many months.

In February 2020, she contacted IOM Egypt and was assisted to voluntarily return home through the Assisted Voluntary Return and Reintegration Programme. Before going home, Mariam wanted to share her story and send a message to every woman who finds herself in a similar situation.

*Her name has been changed to protect her identity.

Country: 

الطريق إلى عدم اليقين: الدمار يسود طرق الهجرة عبر اليمن

لحج، اليمن - جلس على السرير، محدقًا من النافذة وهو يرفع ببطء إحدى رجليه من الأرض ليضعها على الفراش. بدت ساقه أثقل، إلى حد ما، لتحريكها بشكل مريح، لكنه في النهاية أكمل المهمة الصغيرة. عندما دخل الناس الغرفة، نظر بفتور نحو الباب، وأومض بعينيه المتعبتين بينما كان يتنفس بصوت مسموع.


البقاء أو الرحيل: أحد أصعب القرارات التي يمكن أن يتخذها المواطن اليمني

تعز، اليمن - كان قرار مغادرة منزلهما صعباً بالنسبة لعائشة وتوفيق، ولكن قبل عامين، وخوفًا على حياتهما، فر الزوجان من مزرعتهما في تعز، اليمن.


مرضى فيروس نقص المناعة البشرية المنسيون في اليمن: قصة سامي

عدن - في عام 2015، شعر سامي* بوعكة صحية. يتذكر الشاب البالغ من العمر 33 عاماً، والذي يسكن في مدينة عدن القديمة، قائلاً: "لقد كنت متعباً، لكنني اعتقدت أن ما أعاني منه هو مجرد إنفلونزا موسمية".


Yemen’s Forgotten HIV Patients: Sami’s Story

“I was tired, but I thought it was just a seasonal flu,” recalled the 33-year-old resident of the ancient city of Aden.

Sami left the home he shared here with his mother and brother to visit a health centre for what he thought would be a routine checkup. It was at this doctor’s visit that he discovered his HIV status.


فرصة للبقاء : دعم نجاة أطفال اليمن

مأرب – في كل يوم، تحضر وفاء إلى حاضنة الأطفال في مستشفى الشهيد محمد هائل في مدينة مأرب لترى ابنتها آلاء، البالغة من العمر أسبوعين. تحضى الأم البالغة من العمر 25 عاماً ببضع ساعات فقط يمكنها خلالها حمل طفلتها واللعب بأصابعها الصغيرة قبل أن تُضطر إلى العودة إلى المنزل. إن قلب وفاء ينكسر أكثر قليلاً في كل مرة ترحل فيها تاركةً طفلتها المريضة في المستشفى.